الإعلانات
Press "Enter" to skip to content

مأساة مشروع القاهرة ٢٠٥٠

نُشر في “مشاهد للقاهرة” و “أخبار الأدب” في ١٧ ديسمبر ٢٠١١

منذ حوالي عشر سنوات انتشر الاهتمام بتاريخ منطقة وسط البلد بالقاهرة في أوساط النخبة الثقافية، فعقدت ندوات كثيرة ونشرت كتب عديدة تتناولت ما يسمى بـ”القاهرة الخديوية”، كما أفردت هذه المجلة الغراء ملفا كاملا عن الموضوع. وكأحد الدارسين لتاريخ القاهرة في القرن التاسع عشر سعدت كثيرا بهذا الاهتمام، ولكن أزعجني في نفس الوقت التأكيد على أن أهم عامل أثر على الخديوي اسماعيل وناظر أشغاله العمومية علي مبارك كان ولعهما بباريس “عاصمة النور” ومحاولاتهما أن يجعلا من القاهرة “باريس على النيل”.

فأثناء دراستي لتاريخ “القاهرة الخديوية” في دار الوثائق القومية أيقنت أن عملية تحديث القاهرة في القرن التاسع عشر وبناء منطقة “الإسماعيلية” (أي وسط البلد) لم يكن يحركها فقط الافتنان بباريس بل كانت قيم العمران الخلدوني وممارسات الوقف الإسلامي أيضا عاملان مهمان أثرا على تطور المدينة. كما تأكدت أيضا أن الاقتداء بباريس كان نابعا ليس فقط من الولع بالشوارع المستقيمة وطرز البناء الغربي بقدر ما كان نابعا من الاهتمام بالصحة العمومية والعمل على الارتقاء بمستوى معيشة الأهالي.

أمر من الخديوي اسماعيل لناظر الداخلية، محمد شريف باشا، بضرورة الاهتمام بتوسيع شوارع المحروسة “خصوصا وأن يكون هذا سببا مستقلا لطلاقة الهوى الذي هو السبب الأكبر للمناف الصحية العمومية”، دار الوثائق القومية ديوان خديوي-أوامر، محفظ 2، ملف 33، وثيقة فى 5 ربيع ثاني 1282 / 28 أغسطس 1865

ما يدعوني للحديث عن تاريخ “القاهرة الخديوية” هو ذلك المشروع الذي بدأنا نسمع عنه منذ حوالي خمس سنوات والمعروف بـ”مخطط القاهرة ٢٠٥٠”. هذا المخطط يحيطه الكثير من الغموض، فإرهاصاته بدأت مع جمال مبارك ومجموعة رجال الأعمال التي كانت تلتف حوله بالإضافة إلى وزير الإسكان السابق أحمد المغربي. وبالرغم من حبس جمال مبارك والحكم بالسجن على المغربي إلا أن ذلك المخطط ما زال مطروحا وتتبناه بقوة الهيئة العامة للتخطيط العمراني التابعة لوزارة الإسكان والموالفق والتنمية العمرانية.

ولكن ما يثير الريبة حقا ليس اقتران مشروع “القاهرة ٢٠٥٠” بالنظام السابق ورجاله بل ما يحتويه من خطط وما يفصح عنه من رؤى تتعلق بمستقبل المدينة. فما هو متاح على النت من معلومات عن المشروع توضح أن القائمين عليه مفتونون بنموذج محدد عن العمران وتخطيط المدن، وهو النموذج الخليجي الذي لا يكترث بتاريخ  المدينة أو بتراثها العمراني، كما يركزون على قشور خارجية مثل الولع بالـ”مساحات الخضراء” على حساب الاهتمام بعوامل التحضر الأخرى من توفير مواصلات وسكن ومرافق وفرص عمل إلخ.

كما تثير الريبة أيضا مشاريع بعينها يحتويها المخطط مثل إنشاء طريق مفتوح أطلقوا عليه اسم “بوليفار خوفو” يمتد من ميدان سفنكس حتى الأهرامات عرضه مائة متر، وهو مشورع يستدعي ترحيل ٢٥٠٠٠ أسرة تقطن في منازل تقع على خط الطريق. وهناك أيضا نية لتفريغ منطقة “مثلث ماسبيرو” من السكان وتحويلها مع الكورنيش الممتد لشمالي بولاق إلى منطقة تجارية على غرار دبي، بالإضافة إلى مخططات “لتحزيم” العشوائيات وأخرى لتطوير جزيرتي الدهب والوراق.

والقراءة الدقيقة لما هو متاح عن المشروع توضح أن ما يحركه هو تصور سطحي عن العمران يتمثل في مسطحات خضراء وناطحات سحاب ومقاهي زاهية الألوان، وعدم اكتراث بسكان المدينة بل الاقتناع بأنهم هم من يقف في طريق نهضتها وازدهارها. وهو الأمر الذي يدركه هؤلاء السكان ويثير مخاوفهم، وهو أيضا ما دفع بعضهم للتظاهر ضد المشروع في منطقة مثلث ماسبيرو الأسبوع الماضي.

مأساة القائمين على مشروع القاهرة ٢٠٥٠ تكمن في عدم وقوفهم على تاريخ المدينة التي يدعون الحرص عليها وازردائهم لسكانها ولوم هؤلاء السكان على المشاكل التي تعاني منها.  إن ما يحتاجه سكان القاهرة أكثر من المسطحات الخضراء أو المقاهي الباريسية هي إدارة محلية تحترمهم وترعاهم، والسبيل الوحيد لتحقيق ذلك هو إعادة النظر في طريقة إدارة المدينة والتخطيط لمستقبلها بدءا بالتمسك بانتخاب المحافظ  ومرورا بمراجعة كل القوانين التي تنظم عمل المجالس الشعبية ومجالس الأحياء. عندها فقط سيصبح سكان القاهرة هم من يتحكم في مدينتهم وعندها فقط ستتوقف تلك المقولات الفاشية التي تتدعي أن “مصر حلوة وغنية بس سكانها كتار قوي ومش متحضرين”.

الإعلانات

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: