Press "Enter" to skip to content

الوسم: صلاح الدين الحديدي

خمسون عاما على هزيمة يونيو (٩): عنب وبصل: عبد الحكيم عامر وقرار الانسحاب

ملحوظة: نُشر في مجلة الدراسات الفلسطينية، العدد ١١١، صيف ٢٠١٧، ص ٧-٢١. بالرغم من مرور خمسين عاما على حرب يونيو ١٩٦٧إلا أن الغموض ما يزال يحيط بالكثير من تفاصيلها ولا زلنا نجهل معلومات أساسية عنها. فالجيش المصري لم يفرج عما بحوزته من وثائق عن الحرب، والروايات المتداولة عن هذه الهزيمة المروعة لا تعتمد على وثائق رسمية. يتناول هذا المقال لحظة مفصلية في مجريات الحرب على الجبهة المصرية، أي لحظة إصدار المشير عبد الحكيم عامر، القائد العام للجيش المصري، قرار الانسحاب، ويحلل المقال الروايات الشائعة عن هذا القرار المصيري لكي يوضح كيف أدى غياب الوثائق الرسمية إلى تضارب ولبس في هذه…

1 Comment

خمسون عاماً على هزيمة يونيو (٣): حرب المعلومات

في كتابه الجميل “ضباط يونيو يتكلمون” ينقل لنا عصام دراز شهادة مأساوية لأحد الطيارين يصف فيها مدى دقة المعلومات التي استطاعت إدارة المخابرات الحربية جمعها عن العدو والتي كان من المفترض أن ستساعد هذا الطيار وزملاءه على القيام بإحدى الغارات على مدينة إيلات الإسرائيلية. ففي يوم ١٤ مايو استُدعي الطيار هشام مصطفى حسن من الاحتياط من منزل أحد أقاربه في الزمالك، وفي أقل من ثلاث ساعات كانت طائرة نقل أليوشن تهبط به في مطار العريش.  وسرعان ما طلبه قائد السرب ليجتمع به فوراً. ويقول الطيار هشام حسن في شهادته لعصام دراز: “قبل أن يبدأ الاجتماع بدقائق تصل طائرة حربية أُخرى عليها ضابط برتبة كبيرة يحمل…

7 تعليقات

خمسون عاماً على هزيمة يونيو (٢): أسئلة الهزيمة

٢- أسئلة الهزيمة. لم تكن هزيمة ٦٧ هزيمة عادية. ولا يمكن النظر إليها على أنها هزيمة للجيش فقط. إن الطريقة التي انهزم بها الجيش، والسرعة التي انهارت بها قيادته، وفداحة الخسارة في الأرواح والمعدات والأرض — كل هذه العوامل تجبرنا على النظر لـ٦٧ على أنها أكثر وأعمق من مجرد هزيمة جيش منكسر. إنها هزيمة نظام سياسي واجتماعي وفكري، هزيمة رؤيتنا للعالم ولمكاننا فيه. وبالتالي فتفسير الهزيمة لا يجب أن يكون محصورا في النواحي العسكرية. وفي مقال قادم سأتناول بعض النواحي غير العسكرية للهزيمة. *** ولكن لو حصرنا اهتمامنا في النواحي العسكرية فقط، فإن هزيمة ٦٧ تطرح أسئلة صعبة لا أظن أننا…

18 تعليق
%d مدونون معجبون بهذه: