Press "Enter" to skip to content

الخروج من مصر

نُشر في “الشروق” في ١١ يناير ٢٠١٣

ما زالت تصريحات الدكتور عصام العريان عن يهود مصر تثير النقاش والجدل، فمنذ وجه دعوته لليهود الإسرائيليين من أصل مصرى للعودة لمصر والحديث لا ينقطع عن أسباب هذه التصريحات وتبعاتها المحتملة، وعن فحواها والسر وراء توقيتها.

وبغض النظر عن هذه الأسئلة يبقى أن تصريحات العريان طرحت للنقاش العلنى موضوعا ظل عقودا طويلة طى الكتمان، فتاريخ اليهود المصريين وتوقيت خروجهم من مصر وأسبابه، شأنه شأن الكثير والكثير غيره من الموضوعات المتعلقة بتاريخنا الحديث، كُتب وفق اعتبارات شخصية وسياسية وأيديولوجية وغابت عنه الدراسات التاريخية الأكاديمية حتى كادت تنعدم. وإن كان لندرة الدراسات الأكاديمية العربية عن تاريخ اليهود المصريين أسباب كثيرة يبقى أن من أهم هذه الأسباب غياب الوثائق الأصلية المتعلقة بهذا الموضوع الشائك، وأن من أهم علامات هذا الغياب أن دار الوثائق التى يمكن أن تمدنا بأدق التفاصيل عن تاريخ اليهود فى العصر العثمانى مثلا تكاد تنعدم فيها الوثائق التى تتناول تاريخ اليهود فى القرن العشرين. وإن كان لندرة الوثائق المتعلقة بالتاريخ الحديث لليهود المصريين بدوره أسباب عديدة، يبقى أن الرقابة الأمنية المهيمنة على دار الوثائق تعد من أهم هذه الأسباب، بل يمكن القول أيضا إن الهاجس وراء تناول هذا الموضوع والخوف، تحديدا، من أن يكون الباحث الأكاديمى يتناول تاريخ اليهود لإثبات ممتلكاتهم فى مصر هو من أهم الهواجس الأمنية التى تؤدى فى كثير من الأحيان إلى عدم تصريح الجهات الأمنية للباحثين بالاطلاع على الوثائق المودعة فى دار الوثائق حتى وإن كان الباحث يعتزم دراسة موضوع لا يمت لليهود بصلة مثل تاريخ نظام الوقف الخيرى!!

وفى ظل غياب الوثائق والمعلومات التاريخية المؤكدة كثرت الأسئلة والتكهنات، فمنذ أطلق العريان تصريحاته العنترية، انهالت على الأسئلة من القنوات الفضائية والصحف ومن الأهل والأصدقاء: هل صحيح أن مصر كان بها يهود؟ وإن صح هذا الكلام فهل كان هؤلاء اليهود مصريين حقا؟ أم أن مصريتهم كانت زائفة وانتماءهم لمصر كان واهنا؟ وهل قطن هؤلاء اليهود مصر منذ قرون طويلة أم أنهم كانوا وافدين رُحل؟ ومتى ترك هؤلاء اليهود مصر ولِم؟ وإلى أين ارتحلوا بعد خروجهم من مصر؟ وهل صحيح أن أغلبهم انتهى بهم المقام فى إسرائيل؟ وإن صح ذلك ألا يعتبر دليلا على صهيونيتهم وضحالة انتمائهم لمصر؟ ومن المتسبب فى خروجهم من مصر؟

مرة أخرى أقول إنه نظرا لعدم وجود وثائق أصلية يصعب تناول أى من هذه الأسئلة بيقين وحسم، وكل ما يمكن تقديمه هو اجتهادات وتأويلات بناء على القدر القليل من الوثائق الأصلية المتاحة. وعليه يمكن عرض «الحقائق» الآتية التى يجب أن نقبلها حتى يأتى من يستطيع دحضها اعتمادا على معلومات موثقة.

نعم كان هناك بالفعل يهود مصريون، وكان تعدادهم قبل 1948 يتراوح بين 65 و80 ألفا، وكان القليل منهم يسكن فى حارة اليهود وفى درب البرابرة بالقاهرة وفى حارة الليمون بالإسكندرية، على أن أغلبهم كان يسكن فى شتى أحياء القاهرة، من العباسية للجمالية لعابدين للسيدة، وفى شتى أحياء الإسكندرية، وفى الكثير من مدن الدلتا. وانحدر القليل من هؤلاء اليهود من أصول موغلة فى القدم تعود لما قبل الفتح العربى لمصر، على أن أغلبهم كان قد وفد إلى مصر فى القرن التاسع عشر إما هربا من الاضطهاد الأوروبى أو سعيا للحياة الهنيئة التى كانت مصر توفرها، مصر التى بالرغم من كثرة نواطيرها وثعالبها لم تكن عناقيدها قد فنيت بعد.

وتؤكد الشواهد التاريخية أن أغلب هؤلاء اليهود كانوا مصريين قلبا وقالبا، وأن أواصر الإخاء والمحبة كانت تجمعهم بإخوانهم المسلمين والأقباط. وكان منهم من يتحدث العربية بالإضافة لثلاث أو أربع لغات أخرى، وكان منهم أيضا من تحدث العربية بطلاقة مثل الحاخام الأكبر حاييم ناحوم الذى كان عضوا مؤسسا لمجمع اللغة العربية. وكان منهم الغنى صاحب المحال والعقارات مثل يوسف شيكوريل الذى وفدت أسرته لمصر فى القرن التاسع عشر والذى كان عضوا مؤسسا لبنك مصر، وكان منهم أيضا الفقير والحرفى، فما من حى فى القاهرة ألا وكان به كهربائى أو بقال يهودى أو خياطة أو سكرتيرة يهودية.

وتؤكد الشواهد أيضا أن أغلب اليهود المصريين ترك مصر بعد حرب 1965 وليس بعد حرب 1948، وأن أغلبهم لم يقصد إسرائيل بل استقر به المقام فى بلدان أخرى، وبالتالى فلا صحة لاتهام كل الطائفة بأنهم كانوا صهاينة ينتظرون على أحر من الجمر فرصة إنشاء دولة إسرائيل ليرتحلوا إليها، بل الصحيح أن أغلبهم تمسك ببقائه فى وطنه حتى أمست حياتهم فى مصر مستحيلة.

كما تؤكد الشواهد أن إسرائيل كان لها دور كبير فى ارتحالهم، فإسرائيل جندت شبكة تجسس عام 1954 للقيام بأعمال إرهابية فى القاهرة والإسكندرية، فيما عرف باسم عملية سوزانا، وأغلب التفسيرات تذهب إلى أن هذه العملية كانت ترمى إلى توريط كل أعضاء الطائفة حتى تؤلب الرأى العام عليهم وتجبرهم على الارتحال لإسرائيل، فالصهيونية لا ترى معنى لبقاء اليهود فى «الشتات».

على أن ذلك لا ينفى مسئولية نظام عبدالناصر الذى ضيق الخناق على اليهود المصريين واستغل عملية سوزانا، وبعدها العدوان الثلاثى، للتضييق عليهم عن طريق التمصير والتأميم، الذى طال، فيمن طال، أغنياء اليهود، وعن طريق الامتناع عن إعطاء جوازات سفر لليهود الأقل ثراء أو عن طريق ختم جوازات سفر أولئك الذين استطاعوا الحصول على تلك الوثائق بختم «للمغادرة النهائية ــ بدون عودة» عند سفرهم للخارج. ومن أمر الروايات المتعلقة بهذه الـ«سياسة» الناصرية قصة شحاتة هارون، المناضل اليسارى اليهودى، الذى أصيبت ابنته بسرطان الدم، واستدعى الأمر سفرها للخارج للعلاج، وعندما شرع فى ذلك اشترطت عليه السلطات وضع ذلك الختم البغيض على جواز سفره، وهو ما رفضه تمسكا منه بوطنه، فما كان منه إلا أن فقد ابنته. وتبقى فى النهاية مسئولية جماعة الإخوان المسلمين التى دأب قادتها ومفكروها طوال الثلاثينات والأربعينات من القرن الماضى على التشكيك فى ولاء اليهود المصريين لوطنهم، وعدم التمييز بين اليهودية والصهيونية، واستخدام أكثر مفردات معادة السامية خسة ودناءة لتأليب الناس على رفقائهم فى الوطن. كما لم يتورع شباب الإخوان عن القيام بأعمال إرهابية فى حارة اليهود عامى 1945 و1948، وهى أعمال أدت لحرق ممتلكات ومعابد يهودية بالإضافة إلى مقتل وإصابة العشرات من أعضاء الطائفة.

هذا، وإذا كانت الشواهد التاريخية تمكننا من طرح إجابات مبدئية على بعض الأسئلة التى فجرتها تصريحات العريان، يبقى أمر سؤال وأكثرهم وطأة وقسوة بدون إجابة: هل يمكن أن يحدث هذا مرة أخرى؟ هل يمكن أن يرحل مرقص بعد أن رحل كوهين؟ وماذا سيحدث لأخى حسن، حسين، إذا ثبت أنه شيعى أو بهائى أو أن إسلامه ليس على هوى السلفيين الذين يصولون فى البلاد ويجولون رافعين رايات التخوين والتكفير أينما ذهبوا؟.

Blog Stats

  • 615٬420 hits

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: