الإعلانات
Press "Enter" to skip to content

التصنيف: Uncategorized

احنا مش ضعاف، انتم ال مرضى حقيقي

لما كنت باشتغل في دار الوثائق القومية على سجلات الضبطية (يعني الشرطة) من القرن التسعتاشر عترت على عدد ضخم من التقارير الطبية ال كان بيكتبها دكاترة معينين في “أتمان” المحروسة، يعنى أقسام شرطة القاهرة. وقتها، يعني منتصف القرن التسعتاشر، مصر المحروسة كان فيها ثمانية أثمان: باب الشعرية، الجمالية، الأزبكية، قيسون، الدرب الأحمر، الخليفة، عابدين، درب الجماميز، إضافة إلى بولاق ومصر القديمة، وبكدا كانت المحروسة مقسمة لعشرة أتمان. في كل تُمن من دول كان فيه قسم شرطة كان اسمه “ضبطية التمن”، واختصارا “التمن”، وفي كل تمن من دول كان فيه حكيمباشي وحكيم تاني، وحكيمة. وكان الدكاترة دول بيقوموا بتوقيع الكشف على…

الإعلانات
4 تعليقات

جاهين وناصر

غريب أمر صلاح جاهين مع عبد الناصر. فبعد ثلاثة أيام فقط من مظاهرات التنحي يوم ٩ يونيو ١٩٦٧، نشر جاهين قصيدته الشهيرة “ناصر، ناصر، يا حرية، يا وطنية، يا روح الأمة العربية.” وكانت الجماهير قد خرجت بمئات الآلاف للشوارع والميادين في مظاهرات احتارت الأقلم في تفسيرها: هل كانت عفوية أم مدبرة. إذ كانت الجماهير تطالب ليس برأس عبد الناصر بل تستغيث به وتستجديه للعودة عن قرار التنحي الذي أعلنه من سويعات قصيرة على التليفزيون. وهذه بعض صور المظاهرات. وهذه بعض شعارات المظاهرات : وهذا تسجيل الاستوديو لأغنية “ناصر يا حرية” كما لحنها كمال الطويل وغناها عبد الحليم حافظ. ولكن وربما…

Leave a Comment

عن عبد الناصر وضرورة الجدال حوله

منذ بضعة أيام كان لي حظ الظهور مع الأستاذة ليليان داوود في حلقة من “بتوقيت مصر” للحديث عن “ثورة” يوليو بمناسبة مرور ٦٧ عاما عليها. ويمكن مشاهدة الحلقة هنا: واليوم دارت حول خذه الحلقة مناقشات مثيرة وعميقة على فيسبوك رأيت أن أجمعها هنا. بدأت المناقشة بتعليق كتبه الأستاذ محمد سعد خيرالله على صفحته علي فيسبوك، فكتب قائلا: “شاهدت منذ عدة ايام حوار الدكتور ” خالد فهمى” على قناة التلفزيون العربى في برنامج “بتوقيت مصر” مع الإعلامية المهنية المتميزة “ليليان داود” وقد صعقت من اراء الرجل للدرجة التى ضغطت على نفسي لتكملة المشاهدة حتى يكون حكمي وتعليقي يتسم بالموضوعية بعيدا عن تاكدي وتيقني…

4 تعليقات

مجلس الرياسة

قريت مقالة الأستاذ ياسر رزق ال نشرها من يومين وال بيمهد بيها السكة لتعديل دستوري يضمن بقاء السيسي للأبد. واستوقفني فيها الفقرة بتاعت المجلس الانتقالي. الفقرة بتقول: إننى أرى أن المصلحة العليا للبلاد التى أحسبها مهددة اعتباراً من شتاء 2021/ 2022، تقتضى إضافة مادة إلى الدستور تنص على إنشاء مجلس انتقالى مدته خمس سنوات تبدأ مع انتهاء فترة رئاسة السيسى، هو مجلس حماية الدولة وأهداف الثورة.على أن يترأس المجلس عبدالفتاح السيسى بوصفه مؤسس نظام 30 يونيو ومطلق بيان الثالث من يوليو، ويضم المجلس فى عضويته الرئيسين السابق والتالى على السيسى، ورئيس مجلس النواب، ورئيس مجلس الشيوخ (إذا أنشئ المجلس)، ورئيس…

5 تعليقات

هزيمة يونيو المستمرة (١٢): السردية الإسرائيلية

يسمونها حرب الأيام الستة، في إشارة للسرعة الخاطفة التي حققوا بها انتصارهم، وفي إحالة للرواية التوراتية التي تقول بخلق العالم في ستة أيام ارتاح الرب بعدها وقدس اليوم السابع. هذه الإحالة التوراتية التي تشيد بانتصار جيش “الدفاع” على أعدائه مجتمعين تحمل الإشادة بالعناية الإلهية والتلميح بأن هذا الانتصار لم يكن ليتم دون مباركة الرب ومشيئته، بقدر ما تحمل تقديس جيش “الدفاع” وغطرسة القوة العسكرية. مايو ٦٧ وشبح الهولوكوست: منذ أن ازدادت حدة المواجهات العسكرية على الحدود السورية-الإسرائيلية طوال النصف الأول من عام ١٩٦٧ كان الإسرائيليون يستمعون لتصريحات القادة العرب تحذرهم وتتوعدهم. بدأت هذه التصريحات في منتصف مايو باستنكار التهديدات الإسرائيلية…

4 تعليقات

عبد العظيم حماد: تناقضات وأنقاض السياسة السعودية

مقال لعبد العظيم حماد نُشر في “مدى مصر” يوم ٢ نوفمبر ٢٠١٨ «هزمناهم على تويتر.. وهزمونا إعلاميًا.. الإعلام السعودى ميت دماغيًا». كاتب هذه العبارات -التى تدخل فى باب العجائب والغرائب- هو الأمير خالد بن عبد الله آل سعود، ولا أدرى إن كان ابن الملك الراحل عبد الله بن عبد العزيز، أم ابن عبد الله آخر من الأمراء السعوديين، لكن هذا لا يهم كثيرًا أو قليلًا. كان هذا الحكم على الإعلام السعودى الممتد عبر الكرة الأرضية، والأكثر تمويلًا فى العالم كله، في مواجهته مع خصومه الإعلاميين في قضية جريمة مقتل الصحفي المرحوم جمال خاشقجي داخل قنصلية بلاده في إسطنبول.. كان هذا…

Leave a Comment

حسام بهجت: من يشتري غاز إسرائيل؟ شركة مملوكة للمخابرات المصرية

هذه مقالة كتبها حسام بهجت ونُشرت في مدى مصر بتاريخ ٢١ أكتوبر ٢٠١٨ حين أُعلن في فبراير الماضي توقيع اتفاق بين ثلاث شركات؛ مصرية وإسرائيلية وأمريكية، لشراء الغاز الطبيعي الإسرائيلي وتوريده إلى مصر، رفضت الحكومة المصرية التعليق على الاتفاق. يومها اكتفى المتحدث باسم وزارة البترول ببيان مقتضب قال فيه «إنه ليس لدى وزارة البترول أي تعليق بشأن مفاوضات أو اتفاقيات تخص شركات القطاع الخاص بشأن استيراد أو بيع الغاز الطبيعي إلى إسرائيل». فيما نقلت وكالة رويترز في اليوم نفسه عن مصدر حكومي مصري -طلب عدم نشر اسمه- قوله إن الاتفاق الموقع، والذي تبلغ قيمته 15 مليار دولار، لا يعني أن…

Leave a Comment

خواطر بالعامية: المخترع الصغير ووكالة الفضاء والكفتجية

تابعت مع ملايين المصريين أخبار المخترع الصغير، وليد عبادي، واختراعه العظيم للمفاعل النووي ال بيشتغل بالطاقة الشمسية، وإزاي الاختراع دا هيغير مستقبل مصر، وابتكاره لمنظومة مضادات مغناطيسية لمنع وصول الصواريخ للطائرات الحربية، وغيرها من الاختراعات المذهلة. وتابعت احتفاء الصحافة ووسائل الإعلام ال بقت تابعة تماما لأجهزة المخابرات – تابعت احتفاءها بالكيان العلمي وبمشروعه “اختراع مستقبل مصر”. وتابعت كمان الأخبار الأخيرة ال بتشكك في إن الصبي دا ممكن يكون اكتشف حاجة ذات قيمة، وإزاي طلع إن الجوايز الدولية ال نالها ما لهاش وجود من الأساس، وإن ما لوش علاقة بنادي أرشميدش للعلوم (ال فعلا بيدي جوايز محترمة)، وإن الجايزة الوحيدة ال حصل عليها…

1 Comment

عبق التاريخ: حوار مع شهاب إسماعيل عن التاريخ والسياسة والمجاري

 شهاب فخري إسماعيل باحث مصري، بدأ حياته الأكاديمية بدراسة  الفلسفة، فقد حصل على الليسانس في الفلسفة عام ٢٠٠٢ من جامعة بنسيلفانيا، ثم الماجستير في الفلسفة أيضا بعدها بعامين من نفس الجامعة، قبل أن يتحول لدراسة التاريخ. ففي عام ٢٠٠٩ حصل على الماجستير في دراسات الشرق الأوسط من جامعة كولومبيا، ثم الدكتوراه في التاريخ من نفس الجامعة عام ٢٠١٧. وكانت رسالة الدكتوراه بعنوان “هندسة المدينة: الوباء ورأس المال وتأسيس القاهرة كمدينة كولونيالية تحت الاستعمار البريطاني، ١٨٨٢-١٩٢٢” تحت إشراف مروة الشاكري. وقد كان لنا هذا الحوار معه بالإيميل:   لقد بدأت حياتك الأكاديمية كدارس للفلسفة، وتحديدا للفلسفة الإسلامية.  ما سر تحولك من دراسة الفلسفة لدراسة…

3 تعليقات

المعددة والطاعون

في عام ١٨٣٥ اجتاح الطاعون البلاد، وفي غضون شهور قليلة سقط ٢٠٠ ألف شخص صرعى ذلك الوباء الفتاك في وقت كان عدد السكان لا يكاد يتجاوز أربعة ملايين نفس. وكان الوباء على أشده في المحروسة (أي القاهرة) التي فقدت ربع سكانها في غضون شهور قليلة، وفي أشد فترات الوباء فتكا بلغ عدد المتوفين ٧٠٠ و٨٠٠ في اليوم الواحد. وتعددت الجنازات التي كانت تخترق أزقة المدينة وشوارعها، والتي كانت تذكرهم بحتمية الموت وقربه. ولم تكن الجنازات مناسبات رهيبة بقدر ما كانت مشاهد صاخبة يتخللها نواح الندابات والنائحات اللاتي كن يسرن خلف الجنازات ويصحن بكلمات اختيرت بعناية ومهارة لاستدرار الدموع والبكاء. ومن…

Leave a Comment
%d مدونون معجبون بهذه: