Press "Enter" to skip to content

الكاتب: Khaled Fahmy

خالد فهمي أستاذ تاريخ بالجامعة الأمريكية بالقاهرة، وأستاذ زائر بجامعة هارفارد بالولايات المتحدة. تشمل اهتماماته التاريخ الاجتماعي والثقافي للشرق الأوسط الحديث، مركزا على تاريخ القانون والطب والجيش والشرطة في مصر طوال القرن التاسع عشر. وبجانب مؤلفاته الأكاديمية له العديد من الكتابات الصحافية بالعربية والإنجليزية.

بودكاست ١١: حوار مع محمد أبو الغيط في الذكرى العاشرة للثورة المصرية

0:00​ Intro 3:00​ عملت بالخارج منذ التسعينات لكن عدت إلى مصر في ٢٠١٠. هل كنت ترى علامات لحراك قادم؟ 10:05​ هل نطلق وصف ثورة ام انتفاضة؟ 11:20​ انطلاقا من دراستك للتاريخ هل صحيح وصف الشعب المصري انه خانع و “شعب عبيد”؟ 25:40​ هل يمكن إرجاع جوانب من بنية السلطة الحالية لعصر عبدالناصر أو لعصر محمد علي؟ 32:30​ هل أدت أسباب من طرف قوى الثورة للمسار الذي وصلنا إليه؟ هل كانت دعوات توحد هذه القوى واقعية؟ 36:50​ هل كانت هناك حتمية تاريخية لهزيمة الثورة؟ 40:45​ اشكاليات تأريخ الثورات. هل حان وقت كتابة تاريخ ثورتنا؟ 48:40​ ماذا بقى اليوم من نجاحات ثورة…

Leave a Comment

كيف فعلتها يا جسدي| 10 سنوات في محاولة الخروج

بقلم رشا عزب مقال نشر في مدى مصر في ٢٧ يناير ٢٠٢١ (1)  فرضت طبيعتي الجسدية علاقة خاصة مع المحيط الاجتماعي الذي عشت فيه، جسدي هو السور العالي، الذي اختبأت خلفه، ممتنة له في كل مراحل حياتي، رغم الصدمات التي تلقاها نيابة عن عقلي وقلبي. اعتقد كثيرون منذ الطفولة أنني أمارس نوعًا من الرياضات العنيفة، فكانت كل كلمة معي بحساب، وكل خطوة يمكن الرد عليها بالمثل. صنعت المسافة المطلوبة لحمايتي وحماية من يرافقني. كان الأمر مريحًا لصديقاتي البنات ومثارًا للحقد والتنمر أحيانًا من الشباب المتطفلين. حاولتُ بجدية تعلّم الرياضة العنيفة لتأكيد الانطباع، ولاحتياجي الشديد إليها، بينما تشب في جسدي الفتاة،…

1 Comment

بيان صادر من جامعة كامبريدج عن الحرية الأكاديمية احتفاءً بجوليو ريجيني، ٢٥ يناير ٢٠٢١

منذ خمس سنوات اختُطِف جوليو ريجيني وعُذِّب وقُتِل بعُنف شديد في القاهرة أثناء إجرائه أبحاثًا ميدانية متعلقة برسالة دكتوراه بجامعة كامبريدج.  إنّ مقتل جوليو مصاب عظيم مثّل صدمة بالغة لأسرته ولأصدقائه، وأرعب زملاء دراسته في كامبريدج وفي القاهرة وكل العاملين في المجال الأكاديمي في كافة أنحاء العالم. كما مثّل اعتداءً على مبدأ الحرية الأكاديمية الذي يقوم عليه عمل كل الجامعات والذي جسده جوليو.   في هذا الأسبوع نتوقّف مليًّا لنذكر خصال شخص كان منفتحًا على العالم، مفعمًا بالذكاء والفضول والحنان، ولنُجِلُّ التزام جوليو بمبادئ حقوق الإنسان، ولنعبِّرَ عن تقديرنا لوالديه ولأقاربه ولجميع من ناضلوا لإظهار الحقيقة والعدالة باسمه. إنَّ جامعة كامبريدج تدعم…

Leave a Comment

تاريخ مصر من الإسكندر للفتح العربي

حوار على قناة #صالون_السكري في يوتيوب عن كتاب: التاريخ الاقتصادي والاجتماعي للعالم الهيللينيستي للعالم الروسي ميخائيل روستوفتزيفضمن سلسلة كتاب غير حياتي مع #حسام_السكري بتاريخ ٢٩ أكتوبر ٢٠٢٠

1 Comment

من طبخ وليمة المنتصرين؟

في مقاله المنشور في جريدة الشروق بتاريخ ٢٥ أكتوبر ٢٠٢٠ بعنوان “كل رجال الباشا” يتساءل الدكتور أحمد عبد ربه، مدرس النظم السياسية المقارنة بجامعة القاهرة، عن السردية التاريخية التي يجب أن ننتهجها لقراءة تاريخ مصر أثناء فترة حكم محمد علي باشا (١٨٠٥-١٨٤٨) والحكم عليها.  هناك السردية الوطنية (القومية) التي يمثلها عبد الرحمن الرافعي خير تمثيل والتي تذهب إلى أن الباشا “أسس أمة مصرية متمايزة وهوية مصرية مستقلة وحدودا قومية مُعرفة! محمد علي وفقا لهذه الرواية الشمولية قائد عسكري وسياسي بارع، نهض بالصناعة والزراعة واهتم بالتعليم والعلم والعلماء، وأعاد التخطيط الإداري لمصر بعد عصور من الفوضى، وأعاد مركزية الحكم السياسي راسياً الأسس الحديثة لنظام…

3 تعليقات

احنا مش ضعاف، انتم ال مرضى حقيقي

لما كنت باشتغل في دار الوثائق القومية على سجلات الضبطية (يعني الشرطة) من القرن التسعتاشر عترت على عدد ضخم من التقارير الطبية ال كان بيكتبها دكاترة معينين في “أتمان” المحروسة، يعنى أقسام شرطة القاهرة. وقتها، يعني منتصف القرن التسعتاشر، مصر المحروسة كان فيها ثمانية أثمان: باب الشعرية، الجمالية، الأزبكية، قيسون، الدرب الأحمر، الخليفة، عابدين، درب الجماميز، إضافة إلى بولاق ومصر القديمة، وبكدا كانت المحروسة مقسمة لعشرة أتمان. في كل تُمن من دول كان فيه قسم شرطة كان اسمه “ضبطية التمن”، واختصارا “التمن”، وفي كل تمن من دول كان فيه حكيمباشي وحكيم تاني، وحكيمة. وكان الدكاترة دول بيقوموا بتوقيع الكشف على…

4 تعليقات

من رعايا إلى أرقام: تأسيس نظام الصحة العامة في مصر

نُشرت نسخة مختصرة من هذا المقال في مجلة الدراسات الفلسطينية، العدد ١٢٣، صيف ٢٠٢٠ في تأريخه لولاية مقصود باشا الذي تولى حكم مصر في تشرين الثاني / نوفمبر 1642م، يقول محمد بن أبي السرور البكري في كتابه “الكواكب السائرة في أخبار مصر والقاهرة” إن وباء الطاعون الذي انتشر في تلك السنة “لم يقع مثله… لأنه عم البلاد، وفنَت الأكباد، داخل المنازل والبقاع، من الشباب وذات القناع، ووقع الخوف في قلوب الكبار والصغار، وكل إنسان منتظر للموت آناء الليل وأطراف النهار، وصارت الجنايز في الأسواق مثل قطار الجمال كل ثلاثين دفعة والصراخ في جميع الحارات… وبلغت مصلاة الجامع الأزهر إلى ستماية…

1 Comment

المؤرخ الدكتور خالد فهمي يتحدث لتلفزيون «الاشتراكي» عن الدولة المصرية في العصر الحديث وجهازها الإداري، وكيف تنظر دولة يوليو لحشد الجماهير في الشوارع منذ بوادر أزمة ناصر – عامر في ستينيات القرن الماضي إلى 30 يونيو 2013 ، وعن ظاهرة التعذيب المتفشية بشكل ممنهج من أجهزة الأمن.

Leave a Comment
%d مدونون معجبون بهذه: