الإعلانات
Press "Enter" to skip to content

لقاء عاصف مع أحمد مكي، وزير العدل

نُشر على فيسبوك في ٥ فبراير ٢٠١٣

انسحبت أنا ونجلا رزق وحسام بهجت وعمرو غربية من اجتماع في وزارة العدل كان معدا لمناقشة مشروع قانون حرية تداول المعلومات بعد أن ألقى علينا أحمد مكي، وزير العدل، كلمة لمدة ساعة كاملة لا علاقة لها بموضوع الاجتماع، قال فيها إن الإعلام كله مضلل وكاذب، وأنكر وجود تعذيب منهجي في الداخلية، واتهم كل من يطالب بإصلاح الداخلية بأنه يريد هدم الشرطة والقضاء، وبعد أن أكد على ضرورة إصلاح الداخلية من الداخل فقط. هل يصدق الوزير فعلا أن الداخلية التي تقتل وتعذب ستغير طواعية من أسلوبها؟ وإذا كان الأمر كذلك، لماذا إذن وأدت وزارة الداخلية كل مشاريع ومبادرات الإصلاح التي قٌدمت لها طوال العامين الماضيين؟ ولماذا لم تقدم مشروعا واحدا جادا لإعادة هيكلة نفسها؟ ولماذا لم نر حكما جزائيا واحدا صدر في حق أي من ضباط الداخلية المتهمين في قضايا قتل وتعذيب؟

الإعلانات

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Be First to Comment

%d مدونون معجبون بهذه: