الإعلانات
Press "Enter" to skip to content

رجعوا التلامذة يا عم عربي

نُشر في “أخبار الأدب” في ٣ مارس ٢٠١٢

عندما كنت أعمل كأستاذ مساعد في قسم دراسات الشرق الأوسط بجامعة برنستون بالولايات المتحدة كان يُعهد لي أن أمثل القسم في حفل ضخم يعقد في بداية كل عام دراسي لتعريف الطلبة الجدد بالأقسام والتخصصات المختلفة التي تتيحها تلك الجامعة العريقة للطلبة. 

ما كان يبهرني حقا في هذه المناسبات هو العدد الهائل من الأندية والأسر الطلابية التي كان مجتمع الطلبة يعج بها والتي كانت تعكس مدي غني الحياة الطلابية وتنوعها. لم تكن تلك الأندية الطلابية تقتصر علي مجالات اجتماعية وثقافية وخدمية مثلما هو الحال في جامعاتنا، بل كانت تتطرق لكل أطياف الحياة السياسية. فكان هناك نادي للحزب الديموقراطي، وآخر للحزب الجمهوري، وأندية أخري عديدة لأحزاب وقوي سياسية أصغر تزخم بها الساحة السياسية الأمريكية، من نادي للطلبة اليهود المناصرين لإسرائيل وآخر للطلبة اليهود المناوئين له، ونادي للطلبة العرب، وآخر للطلبة المسلمين، وثالث للطلبة البوذيين، إلخ.


كانت هذه الأسر والأندية الطلابية تلعب دورا أساسيا في الحياة الدراسية للطلبة، وكنا، كأساتذة، نشجع الطلبة باستمرار علي الانخراط في هذه الأندية والتعرف من خلالها علي الأفكار والتيارات السياسية المختلفة التي تموج بها الساحة الأمريكية بشكل عام. وكانت إدارة الجامعة تنبه علينا باستمرار أن نؤكد علي الطلبة بدورنا أن انخراطهم في هذه الأنشطة الطلابية، السياسية منها وغير السياسية، يجب أن يشكل جزءا أساسيا من دراساتهم الجامعية. فالغرض من الدراسة ليس فقط الحصول علي شهادة تؤهلهم للحصول علي وظيفة في سوق العمل، ولكن صقل مهاراتهم، وتوسيع مداركهم، وتدريبهم علي التعاطي بإيجابية وبمسئولية مع مجتمعهم. وكانت التنشئة السياسية وكذلك الخبرات التنظيمية التي يكتسبها الطلبة في هذه الأندية السياسية محل تقدير واهتمام من إدارة الجامعة نظرا لدورها في غرس قيم المواطنة وتقديس العمل العام لدي الطلبة، وهي أدوار كانت الجامعة تري أنها تقع في صميم رسالتها التعليمية والتربوية.


وكنت انبهر أيضا عندما علمت أن ما تقوم به الجامعة في هذا الصدد ما هو إلا امتداد لتنشئة التلاميذ في المدارس، وأن المدارس الأمريكية شأنها شأن الجامعات الأمريكية، تعج هي الأخري بالسياسة.


أقول هذا الكلام بمناسبة التصريحات التي أدلي بها جمال العربي وزير التربية والتعليم الأسبوع الماضي، والتي قال فيها إنه “أصدر تعليمات للمدارس بعدم انخراط التلاميذ بمختلف المراحل التعليمية في العمل السياسي، حتي لا يكون لهذا الانخراط أثر سلبي ونفسي عليهم، خاصة أنهم غير مؤهلين لذلك”.


قد لا يدرك وزير التعليم أننا نعيش في القرن الحادي والعشرين، وأن ما كان يصلح عندما كان هو تلميذا لم يعد يصلح عندما أصبح وزيرا؛ بل أن ما كان يصلح قبل الثورة لم يعد يصلح الآن. فكيف يحجر الوزير علي التلاميذ ويمنعهم من العمل بالسياسة وهم يشاهدون زملاءهم يفقدون الأنفس والأعين في الشوارع والميادين والماتشات؟


والأهم من ذلك ألا يدرك وزير التعليم أن من أساسيات وزارته أن تعلم التلاميذ مبادئ السياسية وأصول العمل السياسي؟ ألا يري وزير التعليم أن بدلا من تدريس فصول عقيمة عن إنجازات مبارك من الأجدي لوزارته أن تعلم التلاميذ تاريخ الدساتير المصرية وأن توعيهم بحقوقهم الدستورية؟ ألا يدرك وزير التعليم أن مهمته يجب أن تشمل توسيع مدارك التلاميذ في مختلف المراحل التعليمية بطبيعة العمل السياسي وتدريبهم علي ذلك؟ ألا يفهم وزير التعليم أنه إن قامت وزارته بذللك ستكون قد نجحت في تنشئة جيل له خبرة في السياسة، أي جيل من المواطنين الصالحين الأوفياء لوطنهم؟ ألا يدرك الوزير أن العمل السياسي ليس عيبا، وأن من شأن تحبيب التلاميذ فيه أن يربيهم علي إعلاء قيمة خدمة المجتمع، وتبصيرهم بفكرة المواطنة والانتماء، وذلك ليس بتلقينهم بعض الشعرات الجوفاء بل بتدريبهم علي العمل الجماعي القائم علي أفكار سامية؟


تصريحات جمال العربي لا تشي بأي من ذلك، بل توحي بأنه لا يصلح كوزير للتربية والتعليم، بل كوزير للتربية والتلقين.

الإعلانات

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: