Press "Enter" to skip to content

التصنيف: بوستات من فيسبوك

ناصر ٦٥

في ابريل ١٩٦٥ انتُخب جمال عبد الناصر رئيسا للجمهورية العربية المتحدة لمدة ست سنوات إضافية. وبهذه المناسبة نشرت “آخر ساعة” عددا خاصا حفل بالعديد من المقالات والتحقيقات التي تشيد بإنجازات عبد الناصر، بطل النصر، وتتعهد ببذل المزيد من العطاء، وتترقب مستقبلا مشرقا تنعم فيه البلاد بالرقي والنصر والتقدم. وهذه مختارات من الإعلانات التي زخر بها هذا العدد التحفة.                

Leave a Comment

لما التعذيب اتلغى في مصر

في يوم ١٠ ابريل ٢٠١٦، عمرو اسماعيل كتب الكلمات دي على صفحته في فيسبوك: وصلت دلوقتي للفصل بتاع التحقيق مع ريا وسكينة والعصابة في كتاب صلاح عيسى … مثير جدا للانتباه إن التحقيقات لم تكن تشهد أي تعذيب أو ضغط بدني على المحقق معهم حتى في قضية بحجم ريا وسكينة وبعد اكتشاف بتاع ١٧ جثة في غرفتيهما…على حد علمي إن التعذيب لانتزاع الاعترافات كان هو السائد وكرومر بيحكي في كتابه عن مصر إن من الإصلاحات اللي الإنجليز أدخلوها من ١٨٨٣ هو منع التعذيب لانتزاع الاعترافات من المتهمين …ولكنه بيعترف إن التطبيق كان صعب وإن المحاكم وقتها – خاصة في الأقاليم…

1 Comment

ملاحظات سريعة حول تحقيق النيويورك تايمز عن مكالمات منسوبة لضابط مخابرات مصري مع إعلاميين مصريين عن اعتراف طرمب بالقدس عاصمة لإسرائيل

قريت مبارح تحقيق ديفيد كيركباتريك في النيويورك تايمزعن محادثات واحد اسمه أشرف الخولي، قال إنه ضابط في المخابرات العامة برتبة نقيب، وبين يسرا ومفيد فوزي وسعيد حساسين وعزمي مجاهد، يحثهم فيها على ضرورة تهدئة الرأي العام المصري تجاه القرار ال أعلنه طرمب واعترف فيه بالقدس عاصمة لإسرائيل وتعهده بنقل السفارة الأمريكية لها. ودي الترجمة العربي:   وقريت برضه رد هيئة الاستعلامات المصرية على التحقيق، وتأكيدها إن ما فيش ضابط مخابرات مصري بالإسم دا، و”إن «مواقف مصر من القضايا الدولية لا يتم استنتاجها من تسريبات مزعومة لشخص مجهول، وإنما يعبر عنها رئيس الدولة ووزير الخارجية والبيانات والمواقف الرسمية».   وقريت الانتقادات…

1 Comment

خمسون عاماً على هزيمة يونيو (١١): الهزيمة والتعذيب والمحاكمات العسكرية للمدنيين

في يوم ٧ يناير ١٩٦٨ صُدم المصريون بخبر في الصفحة الأولى من “الأهرام” يقول إن حسين عليش، وكيل إدارة المخابرات العامة، قد أحيل لمحكمة الثورة بسبب قيامه بتعذيب محامي اسمه الدكتور عبد المنعم الشرقاوي في قضية سياسية. وعندما أحالت المخابرات العامة هذه القضية السياسية لمحكمة عسكرية تبين للمحكمة العسكرية أن المحامي كان قد تعرض للتعذيب، وأن اعترافاته كانت وليدة ذلك التعذيب، فحكمت ببراءته. لذلك، وكما قالت “الأهرام”، فقد تقرر “إجراء تحقيق شامل في عملية التعذيب ذاتها وتقديم المسئولين عنها للمحاكمة أمام محكمة الثورة باعتبار أن الإقدام عليه جريمة ضد الثورة قبل أن تكون جريمة ضد الفرد الذي يتعرض لها.” أما سبب المفاجأة…

2 تعليقان

خمسون عاما على هزيمة يونيو (٨): بحق الدم، تيران وصنافير مصرية

في إطار الحملة الممنهجة التي تتبعها الدولة للتخلي عن الأرض أصدر مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار التابع لمجلس الوزراء كتيبا من ٣٣ صفحة يتناول ٣٩ مسألة تتعلق بجزيرتي تيران وصنافير. الكتيب مليء بالأخطاء المنهجية والموضوعية، فهو لا يشير لمصادره سواء كانت مبادئ القانون الدولي أو مواد الدستور أو نصوص المعاهدات والاتفاقيات، واكتفى بالإشارة لأسماء مؤلفين مجهولين دون الإشارة لعناوين مؤلفاتهم، أو دور النشر التي قامت بنشر تلك المؤلفات، أو تواريخ النشر؛ وبذا تعذر الرجوع لتلك المؤلفات للتحقق مما يدعيه الكتيب من آراء واستنتاجات تؤكد على سعودية الجزيرتين. أما إذا نحينا الجوانب المنهجية وركزنا على النواحي الموضوعية فأغرب ما في تلك الادعاءات ما…

3 تعليقات

خمسون عامًا على هزيمة يونيو (٦): الخطة “فجر” الموءودة في الفجر

ثلاثة مشاهد المشهد الأول: الزمان: السابعة صباح يوم ٢٦ مايو ١٩٦٧ بتوقيت القاهرة؛ منتصف ليلة ٢٥-٢٦ مايو بتوقيت واشنطن. المكان: وزارة الخارجية الأمريكية بواشنطن. يوجين روستو، مساعد وزير الخارجية الأمريكية، يطلب مقابلة السفير مصطفى كامل، سفير الجمهورية العربية المتحدة ( ج. ع. م.)، بصفة عاجلة. وعندما حضر السفير لمكتب روستو طلب الأخير من مساعديه ترك الغرفة لينفرد بضيفه كي يبلغه الرسالة الآتية: “إن أعداءكم [أي الإسرائيليين] يعتقدون أن مصر وسوريا على وشك شن هجوم في أي لحظة. نحن لا نعتقد أن ج.ع.م. ممكن أن تتصرف بتلك الرعونة، فهذا النهج سيكون له بالطبع نتائج وخيمة. وبالتالي فنحن ما زلنا نحث إسرائيل على ضبط النفس.”…

17 تعليق

خمسون عاماً على هزيمة يونيو (٥): الخطة “قاهر” وحتمية هزيمة الجيش البري

عند الحديث عن المعارك الحربية التي دارت أثناء حرب ١٩٦٧ يكثر الحديث عادة عن المعركة الجوية التي وقعت في يوم ٥ يونيو، وكيف تمكن الطيران الإسرائيلي من تدمير ٨٥٪ من سلاحنا الجوي في ثلاث ساعات، الأمر الذي أدى  إلى شل القيادة العسكرية وانهيارها. على أن الحدث الذي لا يقل غرابة هو تدمير جيش قوامه أكثر من مائه ألف جندي في أقل من ٣٦ ساعة. كان جمال عبد الناصر يتشدق بهذا الجيش، وكان صديق عمره ورفيق سلاحه وقائد جيشه، عبد الحكيم عامر، يقول عنه إنه أكبر وأقوى جيش في الشرق الأوسط. وقد شاهد المصريون بأعينهم استعراضات الجيش في احتفالات الثورة عام ١٩٦٦، ثم أثناء حشد…

4 تعليقات

خمسون عاماً على هزيمة يونيو (٤): خمسة مشاهد على يومين

المشهد الأول:   الزمان: الجمعة ٢ يونيو ١٩٦٧، الساعة  التاسعة مساء. المكان: مكتب المشير عبد الحكيم عامر، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، الدور السادس، مبني القيادة العامة بمدينة نصر، القاهرة. الحضور: جمال عبد الناصر، القائد الأعلى للقوات المسلحة، ومعاونوه ومستشاروه، ومنهم: أنور السادات، رئيس مجلس الأمة؛ وحسين الشافعي، نائب رئيس الجمهورية؛ وزكريا محيي الدين، نائب رئيس الجمهورية؛ وعلي صبري، الأمين العام للاتحاد الاشتراكي العربي. كما حضر الاجتماع المشير عامر ولفيف من شلته ومنهم: شمس الدين بدران، وزير الحربية؛ والفريق صدقي محمود قائد القوات الجوية، ومساعدوه؛ واللواء علي عبد الخبير، مدير الأركان بالقيادة العليا. كما حضر الاجتماع أيضا الفريق أول محمد فوزي،…

15 تعليق

خمسون عاماً على هزيمة يونيو (٣): حرب المعلومات

في كتابه الجميل “ضباط يونيو يتكلمون” ينقل لنا عصام دراز شهادة مأساوية لأحد الطيارين يصف فيها مدى دقة المعلومات التي استطاعت إدارة المخابرات الحربية جمعها عن العدو والتي كان من المفترض أن ستساعد هذا الطيار وزملاءه على القيام بإحدى الغارات على مدينة إيلات الإسرائيلية. ففي يوم ١٤ مايو استُدعي الطيار هشام مصطفى حسن من الاحتياط من منزل أحد أقاربه في الزمالك، وفي أقل من ثلاث ساعات كانت طائرة نقل أليوشن تهبط به في مطار العريش.  وسرعان ما طلبه قائد السرب ليجتمع به فوراً. ويقول الطيار هشام حسن في شهادته لعصام دراز: “قبل أن يبدأ الاجتماع بدقائق تصل طائرة حربية أُخرى عليها ضابط برتبة كبيرة يحمل…

7 تعليقات

خمسون عاماً على هزيمة يونيو (٢): أسئلة الهزيمة

٢- أسئلة الهزيمة. لم تكن هزيمة ٦٧ هزيمة عادية. ولا يمكن النظر إليها على أنها هزيمة للجيش فقط. إن الطريقة التي انهزم بها الجيش، والسرعة التي انهارت بها قيادته، وفداحة الخسارة في الأرواح والمعدات والأرض — كل هذه العوامل تجبرنا على النظر لـ٦٧ على أنها أكثر وأعمق من مجرد هزيمة جيش منكسر. إنها هزيمة نظام سياسي واجتماعي وفكري، هزيمة رؤيتنا للعالم ولمكاننا فيه. وبالتالي فتفسير الهزيمة لا يجب أن يكون محصورا في النواحي العسكرية. وفي مقال قادم سأتناول بعض النواحي غير العسكرية للهزيمة. *** ولكن لو حصرنا اهتمامنا في النواحي العسكرية فقط، فإن هزيمة ٦٧ تطرح أسئلة صعبة لا أظن أننا…

17 تعليق
%d مدونون معجبون بهذه: