Press "Enter" to skip to content

معركة المثقفين ضد أخونة الثقافة المصرية

لقاء مع سيد حجاب ويسري فودة وحديث عن أخونة الثقافة المصرية في برنامة “آخر كلام” بتاريخ ٦ يونيو ٢٠١٣

من مقدمة يسري فودة للحلقة: “.لو ذكّرتكم بأن طه حسين كان وزيراً للثقافة هل أجور على أحد؟”، هكذا يتساءل الشاعر العربي مريد البرغوثي. بينما لا يصدق الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح ما حدث أمس في مكتب وزير الثقافة: “إنه قفزة واسعة إلى الخلف. قناديل العقل و الحكمة و الحضارة لا تضاء بالقسر و الإكراه و الصخب”. و يقول الدكتور عصام العريان إنه “عندما يتصدر المشهد الثقافي الذين يحتلون مكتب الوزير، نترحم على مصطفى صادق الرافعي و العقاد و طه حسين”، و هو إما يتناسى أو ربما يجهل أن جماعته، جماعة الإخوان، هي التي حاولت يوماً ما أن تغتال العقاد. “عاجلاً أم آجلاً كان من المتوقع أن يتحول الإخوان بشغفهم المسعور للسيطرة على المجال الثقافي و أن يحاولوا التحكم فيه بعد أن تعثرت محاولاتهم للسيطرة على الجيش و القضاء و الإعلام و الاقتصاد”، هكذا يكتب أحد ضيفينا لهذه الحلقة في مقال له يصدر غداً، بينما يجتزئ ضيفنا الآخر من وقت اعتصامه داخل وزارة الثقافة كي ينضم إلى المناقشة. اسمحوا لي أن أرحب معنا في الاستوديو بكل من الشاعر المصري الكبير الأستاذ سيد حجاب. و إلى جواره الدكتور خالد فهمي، بتاع الوثائق و التاريخ مش بتاع المنوفية، رئيس قسم التاريخ في الجامعة الأميريكية في القاهرة.”

Be First to Comment

اترك رد

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

%d مدونون معجبون بهذه: